الزواج شركة بين طرفين، الزوج والزوجة، وكلما كان هناك توافق بين الشريكين كان النجاح، لكن عند حدوث أي خلل عند الطرفين ينتج الشقاق والانفصال.. لذا نرى من الضروري أن نعرض نماذج أسوأ الزوجات في العالم، مثلما عرضنا قبل ذلك أسوأ الأزواج.. ولقد رصد الكاتب عبدالله الجعيثن في دراسة له أسوأ الزوجات والأزواج في العالم.. ومن هؤلاء الزوجات ما يلي:

هي التي ترفض طلباته باستمرار، وتخرج عن طاعته، ولا تستئذنه في أي شيء، بحجة أنه لا يهمها، وليست له شخصية.

تحاصر زوجها بالأسئلة، وتنغص عليها حياته، وتبحث وتنقب في ملابسه ليل نهار، لشكها في كل شيء.

الطول هنا لا يعني أنها تشتم أو تسب زوجها، بل دائمة الشكوى، كثيرة النقد، تُخرج أسرار بيتها للجيران والأقارب، وغير راضية عن أي شيء.

تنفق ببذخ من أجل المظاهر والتفاخر، ولا تلتفت لظروف زوجها المادية، المهم عندها مظهرها هي فقط.

مهملة في بيتها وأولادها وشقتها وعلاقاتها وزوجها ونفسها.. حتى يضطر الزوج إلى هجران الشقة باستمرار.

لاترى في زوجها إلا الشر والاتنشر له إلا السيئات وتتجاهل دائمًا الحسنات، لاتشكر الله علي شيء لكنها دائمًا ناقمة علي كل شيء.

لاترى إلا الأشياء الناقصة، وإذا عاد زوجها من العمل تقابله بالشكاوي والطلبات.. وهذا النوع حياته الزوجية قصيرة للغاية، فسرعان ما ينفر الزوج ويحدث الشقاق.

الزواج قائم على التضحيات والعطاء لكن الزوجة الأنانية تريد الحياة جنة ولا تستطيع التنازل عن أي شيء.

والزوجة التي تضحي من أجل زوجها تجد زوجها ممتنًا لها دائما خجولًا منها ودائمًا يتذكر لها هذا المعروف عكس الأنانية التي لا تفكر إلا في نفسها.

يقولون عنها في الأمثال إن «وجهها يقطع الخميرة من البيت، وهذا يدل على عبوسها وتجهمها « ضاربة بوز».

فالرجل يريد من زوجته إذا عاد من عمله أن يجدها مبتهجة، و إذا نظر إليه زوجها أسرّته، فابتسامة المرأة أجمل ماكياج في العالم، وروح المرأة المرحة يملأ الدنيا بهجة وفرحًا وسرورًا.

المسترجلة… لايسمع زوجها منها أي كلام رومانسي شاعري.. فالمرأة كائن يجب أن يكون متفجرًا دائمًا بالأنوثة والحيوية والرقة ورهافة الحس والمشاعر الجياشة.. والخشونة في الرجل قد تقبل، لكن عند المرأة أمر صعب وشاذ لأنها أصل الرقة ومنبع الحنان ودفء المشاعر وعذوبة الألفاظ.. وهناك من ينطبق عليهن قول القائل «في الخارج وردة وفي الداخل قردة».. ما يعني أنها تهتم بالشكل الخارجي فقط، أي بالمظهر ولا تهتم بالمخبر.

تكذب على زوجها، فتدمر العلاقة مع أمه ومع أخواته، بل قد تدمر العلاقة مع أصدقائه وجيرانه، وهذا النوع لا يهدأ إلا إذا قاطع زوجها كل الناس عدا أهلها.. فهذا مريضة يحتاج لتدخل نفسي سريع وعاجل.

Source link

Previous post

7 خطوات للتخلص من إلحاح الأطفال المزعج

Next post

تعرَّف على الأسباب المرضية لـ«تقصف أظافرك»

No Comment

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *