© صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كتبت-بسمة مشالي:

يعتقد الكثير من النساء أنهن يجب عليهن الإهتمام بخصوبتهن، وبالصحة الإنجابية بعد الزواج فقط، وليس منذ مرحلة الطفولة أو مع بداية سن البلوغ، فذلك يجعل بعضهن يعانن من ضعف الخصوبة والعقم دون أن يعلمن السبب الرئيسي.

قال الدكتور هشام الشاعر، أستاذ واستشاري أمراض النساء والتوليد والحقن المجهري والعقم بكلية طب جامعة القاهرة لـ”مصراوي”: “إن هناك عناصر هامة نطمئن من خلالها على السلامة الإنجابية والخصوبة لدي الفتيات، منها:

1- الاهتمام بوزن الطفلة منذ الولادة حتى مرحلة البلوغ.

2- ملاحظة تغيرات هرمونات الفتاة في مرحلة المراهقة، إذ يجب أن تسير بشكلها الطبيعي.

3- متابعة سلامة التبويض و انتظام دورتها الشهرية.

وقدم استشاري أمراض النساء والتوليد بعض النصائح للحفاظ على الصحة الإنجابية للإناث، وتعزيز قدراتهن الإنجابية عند الزواج:

1- الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة وكل ما يؤكل بدون طهي، خاصًة منذ مرحلة الطفولة.

2- تجنب تناول اللحوم المصنعة، وكل ما هو غير طبيعي، والوجبات السريعة.

3- عدم تناول العصائر المعلبة”الجاهزة”، والاعتماد على الفاكهة الطازجة كمصدر للسكريات والطاقة.

4- تجنب تناول الأطعمة المقلية.

5- ضرورة متابعة الأم، لوزن طفلتها منذ الولادة حتي مرحلة الزواج، فيجب ألا يتجاوز جسمها الوزن المثالي، لأن ذيادة الوزن تؤثر بشكل كبير على صحة المبايض.

6- متابعة الدورة الشهرية، ومواعيد انتظامها منذ لحظة إتيانها للفتاة في سن المراهقة والبلوغ، ومتابعة اضطراباتها والمتابعة مع الطبيب المختص.

7- يجب على الأم متابعة مواعيد الدورة الشهرية لإبنتها، وفترة تبويضها، منذ أول شهر، مع طبيب النساء المتخصص في ذلك.

8- ممارسة الرياضة بشكل منتظم، فهي من الأمور التي تزيد فرض الإنجاب، وتقي من ضعف الخصوبة.

Source link

Previous post

Haz tuya la moda: el glamour de la primavera

Next post

هيئة طبية ألمانية تكشف أسباب ضعف البصر لدى كبار السن

No Comment

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *