يلجأ بعض الآباء في بعض الأحيان إلى ضرب أطفالهم؛ ليس من باب الانتقام إنما من باب توجيه سلوكهم وتقويمه، وبينت الكثير من الدراسات العلمية أضرار هذا الأسلوب على الأطفال جسدياً ونفسياً.. فما هي بدائل الضرب التي يمكن أن يستخدمها المربون؟

يلجأ بعض الآباء في بعض الأحيان إلى ضرب أطفالهم؛ ليس من باب الانتقام إنما من باب توجيه سلوكهم وتقويم اعوجاجه، وبينت الكثير من الدراسات العلمية أضرار هذا الأسلوب على الأطفال، سواء من الناحية الجسدية أو النفسية.

* آثار ضرب الأطفال من الأبحاث

فقد بينت دراسة كندية أجريت عام 2015 في مشفى الأطفال في أوتاوا أن صفع الأطفال جسدياً لا يسبب التأخر في نموهم فقط، وإنما يقلل نسبة الذكاء وقدرات التعلّم أيضاً، وأيدت هذه الدراسة دراسات أخرى تؤكّد أن الأطفال الذين تعرّضوا للتعنيف والإهمال كانت لديهم المادة الرمادية (وهي المسؤولة عن توفير الاتصال بين الخلايا العصبية في الدماغ) أقل من أقرانهم الذين تربّوا بشكل صحي وسليم.

* بدائل ضرب الأطفالإذا كنت حريصاً على صحة أطفالك فإننا سنقدم في هذا المقال مجموعة من البدائل التي تساعدك على توجيه سلوكيات الأطفال بدون ضرب؛ وذلك للحفاظ على صحتهم النفسية والجسدية.

1. كُن إيجابياًيجب التعامل بإيجابية مع الطفل وتجنب اللجوء إلى الضرب، فالضرب يمكن أن يسبب المزيد من المشكلات الحالية والمستقبلية له، مثل:

– اكتسابه لسلوك غير اجتماعي.

– تعرضه لإصابة جسدية بالغة.

– إصابته بأمراض عقلية.

– تمكّن العدوانية منه.

بالإضافة إلى ذلك، يقول الخبراء إن الضرب ليس وسيلة فعالة، ولذلك يمكن استخدام التعزيز الإيجابي عندما يفعل طفلك شيئاً جيداً، حيث إن الثناء له فعالية أكبر تجعل الطفل يبحث عن المزيد من الرضى عن تصرفاته الجيدة.

2. تغيير البيئةقبل أن يعبث طفلك بخزانة أشيائك الخاصة، أغلق الباب أمامه، وإذا كان الأطفال يتشاجرون من أجل لعبة، يجب أن تأخذ هذه اللعبة سبب الخلاف، وبمرور الوقت تجد أن تغيير الأشياء المحيطة بهم، يمكن أن يغير هذا السلوك، وبالتالي تقل الحاجة إلى عقاب أكثر خطورة.

3. كُن على أهبة الاستعدادإذا كنت ستذهب إلى مكان ما قد يتصرف فيه طفلك الصغير بشكل غير لائق فأحضر الدمى معك، واجعله يتناول وجبة خفيفة إذا كنت تعتقد أن الشبع مع عدم الامتلاء قد يجعله أكثر هدوءأً، وإذا كنت تتوقع أن احتياجه للنوم قد يسبب المتاعب، ففكر في جعله يأخذ غفوة صغيرة قبل أن تخرج معه، ومن الأفضل دائماً التخلص من السلوك السيئ قبل حدوثه بدلاً من محاولة التعامل معه في الوقت الحالي.

4. ضع قوانينيجب أن يكون لديك قواعد وقوانين خاصة بسلوكيات الأطفال في المنزل، فكلما فهم الجميع ماذا سيحدث إذا لم يمتثلوا للقواعد، كان ذلك أفضل لحالة العائلة. المرونة مطلوبة لا سيما مع الأطفال الأكبر سناً، ولكن الحاجة إلى قوانين المسؤولية والعقاب تعد أمراً ضرورياً، فكر في نشر القواعد والظروف المحيطة بها في مكان واضح في المنزل، مما يساعد على استمراريتها ورؤيتها من قبل الجميع.

5. كن ثابتاً على مبدئكإذا كانت قواعد المنزل تنص على أن أطفالك يجب أن يغسلوا أيديهم قبل الطعام وبعده، فيجب عليهم أن يفعلوا ذلك في كل مرة، ولا تكون القواعد فعالة إذا كانت مفروضة بشكل انتقائي، أي يجب أن يعرف الأطفال أن هذه القواعد ثابتة لا تتغير، وبالمثل العواقب الناتجة عن عدم متابعتها.

6. العبرة بالنتائجيحتاج الجميع لمعرفة أن للسلوك السيئ عواقب، ويجب أن يعلم الأطفال أن كسر قواعد المنزل له تكلفة، لذلك كُن حازماً وتمسك بالمبادئ، ويفضل دائما أن تكون العواقب في صورة أن يتحمل الطفل مسؤولية خطئه وتقصيره، فلو أهمل واجباته فعليه أن يتعلم إصلاح هذا الخطأ في الوقت المخصص للعب أو مشاهدة التلفاز، والأولى والأفضل دائما أن لا توصل رسالة لطفلك أنك تعاقبه.. والأفضل أن تطلب منه تحمل عواقب وتبعات خطئه.

7. تظاهر بالصممنعم، تجاهل السلوك السيئ هو خيار بديل عن الضرب، ويمكن أن تكون هذه الوسيلة فعالة بشكل جيد للغاية، وخاصةً مع الأطفال الأصغر سناً، حيث إن بعض الأطفال يحاولون لفت الأنظار بهذه الطريقة، فإذا كان هذا السلوك غير مؤذٍ، ولكنه مزعج فقط، فلا بأس، حيث إنّ التجاهل يوصل له رسالة تقول: (توقف، هذا لن ينفعك).

8. أعطهم مهلةإنها أداة مفيدة وفعالة.. فالقاعدة الجيدة هي تقديم دقيقة لكل سنة من عمر طفلك.. يجب عليه أن يلتزم الصمت ويقف جانباً أو يبقى جالساً على كرسي.. لا تتفاعل معه أثناء تواجده في هذه الحالة، اتركه في صمته يفكر فيما فعل.. وعندما ينتهي من ذلك ربما تجد اعتذارا من الطفل، أو تطلب منه عدم تكرار هذا السلوك مجدداً.

9. خذ وقتك الخاصإذا كنت على وشك الانفجار من الوضع في التعامل مع الأطفال، فلا تفعل ذلك، وإنما استعن بشخص آخر بالغ، أو عد حتى العشرة، أو قم بأخذ حمام، وخذ الوقت الكافي لتهدأ، حتى تعلم جيداً ماذا يجب عليك فعله، كما أن الفكاهة والضحك يمكن أن يكسرا التوتر أيضاً.

10. انظر هناكيوجد طريقة جيدة لضبط سلوك طفل يسيء التصرف هو أن تحوّل انتباهه، فإذا كان الطفل يريد لعبة شخص آخر، انظر إلى لعبته وقل له انظر إلى هذه اللعبة الرائعة، أما إذا كان يمسك بها أو يضرب الطفل الآخر، فقد يتطلب الأمر رحلة خارج المنزل أو الانتقال إلى غرفة أخرى.

11. كن الشخص الأكبرعندما يتصرف الأطفال في الخارج بشكل سيئ، فإنّ الأمر يعود إليك كونك الشخص البالغ، وهذا يعني السيطرة على الرغبة في ضرب الطفل، وأن تكون هادئاً ولطيفاً؛ فهذا قد يجعل طفلك تحت السيطرة أكثر.

12. عانق أطفالكالاطفال يسيئون التصرف، فهم أطفال، والآباء الصالحون يحاولون ضبط أنفسهم، ولكن الأخذ والعطاء لا يعني السلبية، وعناق الأطفال قد يكون حلا سحريا في كثير من المواقف؛ سواء بعد السلوك الجيد، أو حتى في أثناء ثورة الطفل وغضبه.. حيث قد يساعد العناق في تهدئة الطفل.

13. تأكد من أنك تُفهمهمعندما تقوم بالتأديب كن واضحاً.. انظر إلى عيني طفلك، وكن هادئاً، وأخبر الطفل بما يجب القيام به (مثلاً “تناول السبانخ”).. وليس ما لا يجب فعله (أي “لا تلعب بطبق السبانخ الخاص بك”)، وإذا كان لا يزال يسيء التصرف، فاشرح له العواقب.. فمثلا يمكنك أن تقول إذا لم تتناول طعامك سأرفعه ولن تجد طعاما آخر لتتناوله، ومع المتابعة بشكل مستمر ستجد نتيجة أفضل إن شاء الله.

14. لا بأس بالتفاوضخاصةً مع الأطفال الأكبر سناً، فإن المرونة الكافية للتفاوض حول الانضباط وعواقب الأفعال يمكن أن تساعد الجميع، وإشراك الأطفال في اتخاذ القرارات يجعلهم يعززون الثقة في أنفسهم وبأهمية وجودهم في المنزل، ولا تتعامل مع الطفل وهو غاضب.

*** أخيراً؛رغم كل ما تفعله فلا مفر من أن يفقد أحدنا صوابه وأعصابه من تصرفات أبنائه فيخطئ ويضربهم، عندها يتوجب عليك أن تشرح لهم لماذا فعلت ذلك بهدوء بعد أن تهدأ ثورة غضبك، وأنهم السبب في جعلك تفقد السيطرة على أعصابك وتغضب بشدة، وإذا أمكنك الاعتذار لطفلك فافعل، فقد يساعد هذا الطفل على فهم وتقبّل الصفعة الموجهة له، كما أنك ستجعل من نفسك قدوة له حول كيفية تصحيح الأخطاء.

Source link

Previous post

اضرار الاستحمام بالماء البارد في الشتاء

Next post

فيديو: متحف فرعوني تحت الماء في مدينة دهب المصرية

No Comment

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *