عيد الأم أو يوم الأم، هو احتفال ظهر حديثًا في مطلع القرن العشرين، يحتفل به في بعض الدول لتكريم الأمهات، وتأثيرهن في المجتمع، وقد ظهر ذلك برغبة من المفكرين الغربيين بعد أن وجدوا الأبناء في مجتمعاتهم يهملون أمهاتهم، فأرادوا أن يجعلوا يومًا في السنة ليذكّروا الأبناء بأمهاتهم.

الاحتفال حول العالم

بعد ذلك، اتسعت رقعة المحتفلين به حتى صار يحتفل به في العديد من الأيام وفي شتى المدن في العالم، وفي الأغلب يحتفل به في شهر مارس، فمثلًا في العالم العربي يكون 21 مارس، أما في النرويج 2 فبراير، وفي الأرجنتين 3 أكتوبر، وجنوب إفريقيا تحتفل به يوم 1 مايو، وفي الولايات المتحدة يكون الاحتفال في الأحد الثاني من شهر مايو.

أنا جارفيس.. صاحبة الفكرة

كان أول احتفال بعيد الأم عام 1908، عندما أقامت أنا جارفيس ذكرى لوالدتها في أمريكا. وبعد ذلك بدأت بحملة لجعل عيد الأم معترفًا به في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من نجاحها عام 1914 إلا أنها كانت محبطة لأنهم صرحوا بأنها فعلت ذلك من أجل التجارة.

عام 1912، أنشأت «أنا جارفيس» الجمعية الدولية ليوم الأم. وأكدت أن مصطلح «mother›s» يجب أن يكون مفردًا وفي صيغة الملكية، لجميع العائلات تكريمًا لأمهاتهم ولكافة الأمهات في العالم. واستخدم هذه التسمية رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون في القانون كعيد رسمي في الولايات المتحدة، كما استخدمه الكونجرس الأمريكي في سنّ القانون، كما أشار له رؤساء آخرون في إعلاناتهم مركزين على عيد الأم.

وهناك من يقول إن الاحتفالات في أمريكا لتكريم الأمهات بدأت خلال عام 1870 و لكن هذه الاحتفالات لم يكن لها صدى في المستوى المحلي، ولم تذكر جارفيس كيف كانت محاولات «جوليا وارد» لإنشاء عيد الأم.

شاهد أيضا.. بكل لغات العالم.. عيد أم سعيد

من Dailymotion

التقاليد الدولية

استمدت معظم المدن عيد الأم من الأعياد التي ظهرت في الولايات المتحدة. كما اعتمدته المدن والثقافات الأخرى وعيد الأم له معانٍ عديدة مرتبط بأحداث مختلفة سواء كانت تاريخية أو دينية أو أسطورية و يحتفل به في تواريخ متعدد.

وهناك حالات أخرى، فبعض الدول سابقًا كان لديها يوم تحتفل به لتكريم الأمومة. وبعد ذلك اعتمدت العديد من الأمور الخارجية التي تحدث في الأعياد الإمريكية مثل :إعطاء الأم أزهار القرنفل أو الهدايا.

الدين

في العالم الإسلامي، تتحدث المساجد والمدارس عن فضل الأم، وواجباتنا نحوها.. في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، يرتبط عيد الأم بقوة مع الصلاة لمريم العذراء. في كثير من البيوت الكاثوليكية، كانت بعض الأسر لديها مرقد استثنائي مكرس لمريم العذراء. في العديد من الكنائس الشرقية الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية تقام صلاة خاصة لمريم العذراء.

Source link